محاضرة بعنوان الواقع المروري في الاردن بأردنية العقبة
Monday, 23 October, 2017


ندوة بعنوان الواقع المروري في الاردن لطلاب جامعة الاردنية العقبة


العقبة - رعى رئيس الجامعة الاردنية في العقبة الدكتور موسى اللوزي بحضور مدير ادارة السير المركزية العميد سمير بينو الندوة التي نظمتها ادارة السير بالتعاون مع الجامعة تحت عنوان  ( الوقاع المروري في المملكة ) بهدف توعية طلبة الجامعة باهمية الالتزام بقواعد السير لضمان الامن والسلامة على الطرقات وما ينجمم عن مخالفتها من خسائر بشرية واقتصادية فادحة.

وجه الدكتوراللوزي الشكر الى نشامى الامن العام وادراة السير المركزية على الجهود الكبيرة التي تبذلها من اجل حماية ارواح وممتلكات المواطنين وضمان حركة سير امن على طرقات المملكة وفقا لقانون السير مشيدا بهذه المبادرة للتواصل مع طلبة الجامعة الاردنية لنشر مزيد من التوعية اتجاه خطورة الاستهتار بقواعد المرور موكدا حرص الجامعة على التواصل المستمر مع مديرية الامن العام بجميع دوائرها.

 بدورة استعرض العميد بينو قانون السير في الاردن من حيث الواقع التطبيق مشيرا الى ضرورة احترام القوانين، ومعرفة المواطن لحقوقه وواجباته، مؤكدا أن القيادة هي فن وذوق واخلاق وتعكس صورة المواطن في جميع مناحي الحياة، ومنها تصرفاته أثناء القيادة.

وركزالعميد بينو في محاضرته على الواقع المروري في الاردن وسبل الوصول الى حلول عملية بتظافر مختلف الجهود الرسمية والشعبية ووضع اطار واضح لكيفية تنفيذ الحلول للحد من حوادث المرور التي تحصد سنويا أرواح مئات الاردنيين وتكبد الدولة ملايين الدنانير جراء الخسائر المادية التي تنجم عن تلك الحوادث . 
وقال العميد بينو ان قضية الواقع المروري في الاردن باتت مشكلة تؤرق الجميع بالنظر لحجم الخسائر البشرية والمادية التي يتكبدها الاردن نتيجة الطيش وعدم اتباع قواعد المرور وارتكاب المخالفات الخطرة

واضاف ان رؤية واستراتيجية مديرية الامن العام بالتعاون مع مختلف الجهات الرسمية والشعبية وفق مبدأ شركاء في تحمل المسؤولية انما ينم عن افق واسع ورؤية منهجية للوقوف على اسباب ومعوقات المرور في الاردن.

واشار العميد بينو إلى اهمية توجيه المعنيين في الجامعات والمدارس الخاصة، للتأكد من الحافلات، وصلاحيتها لنقل الطلبة بأمان، وكذلك التأكد من فئات رخص السائقين، وسيرهم قبل تعيينهم، واختيار السائقين المؤهلين، لتلافي بعض الأخطاء والتصرفات التي قد تتسبب بوقوع الحوادث المرورية لا قدر الله، لتوفير عملية نقل آمنة للطلبة، وكذلك خلق ثقافة مرورية واعية لدى سائقي الحافلات، تنبذ السلوكيات والظواهر السلبية التي تتسبب بوقوع الحوادث المرورية، والتعريف بقواعد وأصول القيادة، وتقديم النصح والإرشاد للوصول للقيادة الآمنة، وتوفير البيئة المرورية الآمنة للطلبة.

وأشار إلى دور المجتمع من أفراد وأسرة ومؤسسات في خلق ثقافة مرورية لدى المواطنين، وفي نهاية حديثه ذكر مجموعة من الإحصائيات التي تبين أعداد الحوادث المرورية، وما ينتج عنها من خسائر فادحة مادية، وجسدية، وإزهاق لأرواح المواطنين.

وتلى ذلك عرض فيلم قصير عن حوادث السير والاخطاء التي يرتكبها السائقين والمشاه ايضا، فيما قام مركز الشامي للعيون بفحص طلبة الجامعة، حيث تم اكتشاف حاجة عدد منهم لنظارات طبية وتم تحويلهم الى الجهات الصحية المعنية لتزويدهم بها مجانا.