كلمة ترحيبية من رئيس الفرع
كلمة ترحيبية من رئيس الفرع
انه لمن دواعي سروري وبهجتي أن أتوجه إليكم بأصدق المشاعر وأطيب التمنيّات لكم بالتوفيق والنجاح وأنتم في رحاب أم الجامعات الأردنية وأعرقها تاريخاً وحاضراً ومستقبلاً ، ومن على هذا المنبر الغالي أُعبّر لكم عن عميق فرحي وسعادتي بتسلمي رئاسة الجامعة الأردنية فرع العقبة لأبدأ معكم وبكم مرحلة جديدة ننطلق منها معاً يداً واحدة نحو تحقيق الغايات والأهداف التي نسعى اليها ، ترجمةً للهدية الملكية السامية من جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين ادامه الله التي قدمها لأبناءه في إقليم الجنوب وفي منطقة العقبة الإقتصادية الخاصة عندما شرفنا بوضع حجر الأساس لجامعتنا عام 2009 معلناً بدء سباق العلم والتنمية المجتمعية انطلاقاً من قناعة جلالته بأن الجامعات هي أحد أهم عجلات الحضارة ومرتكزات التنمية ورفعتها في المجتمعات والدول الطامحة للحاق بركب العلم والتكنولوجيا المتسارع والإسهام في تقدم البشرية.
ومنذ ذلك العام وجامعتكم الفتّية تسير وفقاً لمنظومة الإمكانات المتاحة وتحاول قدر جهدها أن تتجاوز جملة من التحديات والصعاب الناجمة عن العسر المالي بشكل عام إلا أنها وعبر سنوات عمرها المباركة استطاعت أن تحقق مستوىً عالٍ من الكفاءة والتقدم على مختلف الأصعدة فأصبحت اليوم منارة للعلم والمعرفة ورسّخت دورها ومكانتها في المجتمع المحلي لمدينة العقبة ، لا بل أصبحت وجهة للطلبة من مختلف أرجاء الوطن الكبير.
كما أنه ومن خلال كليات الفرع استطاعت جامعتكم أن تهيئ لكم مستلزمات التعليم حيث وفرّت الأساتذة الأكفاء والمختبرات والأنشطة الطلابية وأبرمت العديد من الاتفاقيات التي توفر فرصة للمتفوقين منكم لنهل العلم وتحصيل الدرجات العلمية العليا من العديد من الجامعات المرموقة حول العالم.
إن جامعتنا تسعى وبشكل مستمر إلى تطبيق معايير الجودة الشاملة ونشر ثقافتها في شتّى المناحي العملية التعليمية والإدارية ، معززةً بذلك موقعها كجسر تواصل حضاري وعلمي بينها من جهة والمؤسسات العلمية ومراكز الأبحاث المختلفة محلياً وعربياً ودولياً من جهة أخرى ، كما تلتزم الجامعة برفد مجتمع الأعمال بكوادر خلاّقة وإبداعية قادرة على لعب دور مهم في تطوير المجتمع اقتصادياً ومعرفياً واجتماعياً من خلال العلوم التطبيقية والبحثية المناسبة ، كما تُعدّ الجامعة نفسها شريكاً مكمّلاً في عمليتي التطوير والتحديث المستمرتين للتعليم العالي في بلدنا الغالي .
إن الجامعة الأردنية في العقبة تدرك خصوصية رسالتها ودورها المنبثق عن رسالة ورؤية ملكية كانت وما زالت تسعى الى الإستثمار بالإنسان وتسليحه بالعلم والمعرفة والكفاءة ليكون قادراً على استثمار مقومات النمو المتسارع في الأنشطة الإستثمارية المتنوعة وبالتالي تمكينه من قطف ثمار هذه التنمية بما ينعكس على سوية حياته ويعزز دوره في دفع عجلة التنمية والبناء قدماً.  
وفي ختام كلمتي أتمنى لجامعتنا مزيداً من التألق والتقدم ولكم أبنائي وبناتي دوام التوفيق والنجاح لتحملوا رسالة جامعتكم بعد تخرّجكم بما تعلمتوه واكتسبتموه من قيم علمية أكاديمية وأخلاقية، ولتكونوا أعضاء فعّالين ومنتجين في بناء الوطن الحبيب .​.

الأستاذ الدكتور عامر سلمان​